المانيّات no image

نشر بتاريخ 14 يناير 2014 | بواسطة عمر عاصي (مالك المدونة)

0

التركي .. سوريا .. والقناني !

خاطرة .. تقرأ بـ 3 دقائق

لي صديق تُركي .. يدرس معنا هُنا في المانيا .. ويتُابع عدّاد الشهداء في سوريا كما نفعل .. إلا انه قرر الا يجلس مكتوف الأيدي .. قرر ان يُقدّم شيئاً .. اثارني عُنوان الحملة ( الصغيرة ) التي اطلقها ،، سمّاها ( حملة البفاند Pfandflaschen Aktion ) ، الإسم غريب نعم .. ولكن من يعرف المانيا يعرف عن صرامة القوانين البيئيّة فيها ويعرف انك لو إشتريت مشروباً في قنينة ( عبوة ) فإنك تستطيع إرجاعها وإستلام مبلغ ( رُبع يورو ) .. هذا يعني أنك لو إشتريت في الشهر عشرين قنينة فإنك تُرجعها للحانوت وتحصل على مبلغ 5 يورو .. 25 شيقل .. وهو مبلغ جيّد حتى في المانيا فكيف لو وصل سوريا ؟

المُهم ان صديقنا حسبها وقال .. هُناك 4 مليون مُسلم في المانيا .. ولو قام 1% منهم بالتبرع بهكذا مبلغ شهرياً .. فإن المُسلمين هُنا وحدهم يُمكهن تقديم 200 الف يورو شهرياً لسوريا على الأقل .. صديقنا لا يزعم ان بإمكانه الوصول لكل هؤلاء .. ولكن بإمكانه الوصول إلى اصحابه على الأقل .. وقد تفاعل معه 10 اصحاب .. دُون ان يجتهد في إعلاناته .. وقد جمع حوالي 200 يورو ، ثمن 20 سلّة غذائية ، وهذا كُلّه من اموال الطُلاب .. لا الأغنياء .. وبالنسبة لعدد المُتفاعلين .. اخبرني انه مُتأكد ان من يُريدون مُساعدة سوريا هم اكثر .. ولكن الناس تُريد من يتحدث إليها ويحثها .. ويأخذ منها المال ليوصله إلى المؤسسات المُختصّة ..!

الاجمل ان هذه لم تكن اول مُبادرة طلابيّة اراها في المانيا .. لي أصدقاء آخرون قرروا ان يجمعوا ثمن أضحية لإرسالها يوم العيد إلى أحد المخيّمات السورية .. النكتة انّهم وبجهود بسيطة جمعوا خلال 4 ايام اكثر من 1200 دولار .. وإشتروا 5 اضاحي .. بدل الأضحية .. بصراحة ،، اُحب هذه المشاريع .. هذه المشاريع تؤكد لي رغم كُل الآهات والآفات التي تعيشها الأمّة .. ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلّم : الخير فيّ وفي امّتي إلى يوم القيامة !!

يكتبها بفخر ،،
عُمر عاصي
من مدينة آخن الألمانية

مصدر الصُورة : bionews24.de/

الوسوم:



عن الكاتب

عُمر عاصي ، فلسطيني من الـ 48 ، من قرية صغيرة إسمها كُفربرا ، وُلد عام 1988 ، درس الهندسة التطبيقة في السيارات .. والان يدرس الهندسة البيئية في المانيا .. عمل في شركة Intel ، يكتب منذ عام 2005 ، دخل الجزيرة توك عام 2008 ، حاز على شهادة الصحفي الشامل من مركز الجزيرة في الدوحة عام 2011 .. وحصلت مُدونته على أفضل مُدونة شخصية لعام 2012 !



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العودة للأعلى ↑
  • عُمر توك ..

    انا أكتب .. إذن انا موجود .. هُنا في عمر توك .. اكتب كل ما تجود به خواطري .. اكتبه بأسرع ما يكون .. حتى لا يضيع منه شيء .. وحتى لا أضيّع عليكم الكثير من الوقت في قرائته ، اكتب في الفلسفة كما اكتب في العلوم البيئية .. اكتب في هموم فلسطين والقدس .. كما اكتب في هموم الزواج والدراسة .. اكتب في كل شيء !!

  • فيسبوك

  • مُعلمي الفاضل

  • لأننا خلفاء الله في الأرض